كياهي الحاج عمر سعيد ويجايا: اللغة العربية ميزة معهدنا وجامعتنا دار السلام كونتور

كياهي الحاج عمر سعيد ويجايا: اللغة العربية ميزة معهدنا وجامعتنا دار السلام كونتور

مانتيجان. اللغة تاج المعهد. من أجل ترقية مستوى اللغة العربية لطالبات جامعة دار السلام كونتور وهن مدرسات معهد دار السلام كونتور للبنات للتربية الإسلامية الحديثة الحرم الثاني، نظمت مسؤولات اتحاد طلبة جامعة دار السلام كونتور ندوة عربية نهار الإثنين، 24 فبراير 2020 في قاعة مبنى السعودي تحت العنوان: نرتقي بعربيتنا. سارت الندوة بأمر وكيل عميد شؤون الرعاية والإشراف لمعهد دار السلام كونتور للبنات الحرم الثاني كياهي الحاج عمر سعيد ويجايا الماجستير ونائب مدير كلية المعلمات للبنات الحرم الثاني الأستاذ الحاج فتحان عزيز الماجستير، بدعوة رئيس قسم تعليم اللغة العربية بجامعة دار السلام كونتور متحدثا للندوة

قال وكيل العميد شؤون الرعاية والإشراف لمعهد دار السلام كونتور للبنات الحرم الثاني كياهي الحاج عمر سعيد ويجايا الماجستير في كلمته الافتتاحية للندوة العربية: إن اللغة العربية من مميزات معهدنا وجامعتنا دار السلام كونتور ونحاول أن نرقي كفاءتنا اللغوية عربية كانت أم إنجليزية، سواء كانت لبناتنا طالبات المعهد وكذلك للمدرسات، ومن هذه الندوة نرجو أن تتجدت وتتزايد معلومات المدرسات لتطوير وترقية لغتهن العربية.

ويتشرف رئيس قسم تعليم اللغة العربية بجامعة دار السلام كونتور السيد محمد وحيودي بإلقاء الندوة تحت العنوان: نرتقي بعربيتنا. وبدئت الندوة بمشاهدة الفيديو من قصص عجائب القرآن الكريم للحلقة 30 (جرة الذهب). شاهدت المدرسات بكل إمعان واستمتاع إلى الفيديو وعلى كل واحدة منهن أن يكتبن خمسة أساليب وخمس مفردات جديدة صعبة. وبعد مشاهدة الفيديو تكلمت بعض الأستاذات ما فهمت من الفيديو ومن العجيب أن معظمهن لم يستطعن أن يفهمن جيدا للظروف المختلفة. منهن من قالت أن الصوت غير واضح والأخريات لأن الحوار في الفيديو سريع للغاية حتى لم يستطعن أن يستمعنه جيدا. ولكن مهما كانت الظروف بعض منهن تستطع أن تبلغ بعض النقاط المهمة في الفيديو مثال ذلك، الطالبة من مقارنة المذاهب ووفد من قسم علوم القرآن والتفسير وقسم التربية الإسلامية ولا يفوتنا وفد من قسم تعليم اللغة العربية.

وأكد صاحب الندوة أن السبب الرئيسي بعدم قدرتهن على فهم الفيديو العربي هو عدم التعويد على الاستماع إلى الفيديو العربي. ونصح كافة المدرسات أن يدربن أنفسهن على كثرة الاسماع إلى الأفلام العربية والخطبة العربية من مختلف المشايخ وكذلك من الأغنية العربية. لأن الاستماع إحدى المهارات الأساسية من المهارات الأربع لترقية اللغة العربية بجانب مداومة القراءة الممارسة اليومية شفهية كانت أم تحريرية. لأن اللغة بالممارسة لا بالمدارسة. وأن الأسوة قبل الدوة أمر لا بد منه.

(محمد وحيودي)

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *