الورشة في الترجمة الفورية

المفتاح الأساسي لتعلم أي لغة هو الممارسة بعد المدارسة. ومن أجل رفع مستوى لغة طالبات قسم تعليم اللغة العربية كلية التربية بجامعة دار السلام كونتور عقد القسم ورشة الترجمة الفورية لطالبات الفصل الدراسي الرابع بمناسبة برنامج الدراسة الإثرائية الميدانية. وشاركت في هذه الورشة طالبات الفصل الدراسي السادس

والمتحدث في هذه الورشة فضيلة الأستاذ الدكتور عزمي زركشي الماجستير ويدرب عن الترجمة الفورية في يوم الإثنين (07/02/2022) في قاعة الاجتماعات لكلية الدراسات العليا لحرم البنات بعنوان دور اللغة العربية كلغة التواصل في عصر الثورة الصناعية

مفهوم الترجمة الفورية هو نشاط فكري إبداعي يقوم على أساس اكتساب المادة المعرفية والعمل على نقل هذه المعرفة بطرق شتى يتم اختيارها من نقل المترجم الفوري ولابد أن تكون المادة متكاملة

وأما الترجمة تنقسم الى قسمين وهما الترجمة الفورية والترجمة التحريرية. الترجمة الفورية تحتاج الى الإصغاء والفهم والتحليل وتبليغ الرسالة في وقت محدد، وأما الترجمة التحريرية توفر الوقت أطول لتفكير المعنى المراد
للترجمة الفورية خمسة أنواع هي الترجمة المتزامنة والمتتابعية والهمسية والمؤتمرات والحلقات الدراسية والإعلامية

: وينبغي لكل مترجم فوري أن يتصف بالصفات الآتية

أن يكون مؤهالا في كلا اللغتين التي يعمل فيهما –

أن يجيد في استعمالات المفردات حسب سياقاتها –

أن يتمسك بالأمانة في نقل الرسالة –

أن يجيد اللفظ بصورة صحيحة –

وأن يتحلى بالشجاعة والجرأة لمواجهة مواقف لغوية تتطلب منه اتخاذ قرار ترجماني حاسم –

أن يكون لدى المترجم الفوري ممارسة فعلية وتجربة عملية وخبرة طويلة –

:وسيواجه مترجم بعض الصعوبات التي قد يواجهها المترجم الفوري منها

ايجاد المرادف الصحيح وليس المتشابه بين لغة األصل ولغة الهدف –

الناحية النفسية للمترجم حيث يكون في وفي حالة استنفار كل وضع حرج جد –

النسيان –

سرعة كلام المتحدث وتكثيف مادته وعدم وضوح صوته وعدم لفظه للكلمات بصورة واضحة –

بعد شرح النظرية للطالبات، قام د. عزمي بتوزيعهن إلى سبع الفروق ولكل فريق مترجمة، ثم الاستماع والإصغاء إلى مقطع فيديو وكتابة بعض العناصر والمادة المهمة وكتابة بعض المصطلحات والبحث عن معناها وإلقاء الترجمة الفورية التتابعية مع فريق العمل أمام المستمعات

وتمت الورشة بعد التدريب والإشراف المباشر من المتحدث د. عزمي، ونتمنى أن تكتسب كافة الطالبات فن الترجمة نظرية كانت أم تطبيقيا. وما بعد الورشة إلا الممارسة.

(Galuh Rihanita, Rika Khoiru Nisa & Mellanie Agustine /PBA 6, Ed: Muhammad Wahyudi, M.Pd)

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on google
Share on email
Share on print

Berita Terbaru